منتديات شباب غزة

منتديات شباب غزة نافذة على فلسطين
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 فى رثاء القائد ياسر عرفات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قيس الليل
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 12
العمر : 27
الموقع : ولا احلى
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : موزة ماشية
تاريخ التسجيل : 25/02/2008

مُساهمةموضوع: فى رثاء القائد ياسر عرفات   الأحد أبريل 13, 2008 10:48 am

[color=#000000]بلال الفرح - موقع طولكرم نت

سلامٌ عليكَ ..‏

وأنتَ تغادرُ هذا الوجودَ‏

وتتركُ الرملَ للعاصفةْ‏

وتمضي..‏

كأنّك ما كنتَ فينا‏

جموحاً.. طموحاً‏

يداً نازفهْ..‍!‏

سلامٌ عليكَ.. تشّظى نثاراً،‏

دماراً،‏

وتغربُ في لحظةٍ خاطفهْ.‏

سلامٌ على رايةٍ للرحيلِ.‏

على دمعةٍ فوقَ خدِّ النخيلِ‏

سلامٌ على وجعٍ في الجليلِ.‏

سلامٌ على الحسرةِ الجارفهْ.‏

***‏

وتغفو قليلاً‏

لتبعد عنّا .. لتبقى جميلاً‏

وأنتَ تقيءُ حيادَ المدينهْ.‏

وتلقي زنازينها للرياحِ.‏

وتغدو الشّذى في اغترابِ السفينهْ‏

وتغدو ندىً فوقَ عشب التلالِ.‏

وتغدو نخيلاً رشيقَ الظلالِ.‏

وتغدو وعوداً في أكفّ الغمام،‏

وتنمو جميلاً في جفون الأقاحِ.‏

وتغفو قليلاً..‏

وتهربُ من غصّةِ الذكرياتِ،‏

وتُلقي بوجهكَ فوقَ الصحارى‏

مُكبَّاً على حزنٍ لا يرينُ.‏

حزيناً كأحلامك الراعفهْ.‏

تسيرُ إلى عالمٍ من يديكَ،‏

ومن دمعِ أمك،‏

تغفو‏

لعلّكَ في سكرةِ الموتِ تصحو‏

وتنسى قليلاً..‏

وتمشي كما كنتَ يوماً‏

خفيفاً..‏

تلملمُ قلبكَ منّا وتمضي‏

كما الماء تمضي‏

شفيفاً .. شفيفاً.‏

***‏

تخّبُ لتقفزَ فوقَ الحدودِ‏

وتمضي إليكَ‏

فهل كنتَ تدري بتلك النهايةْ.‏

أم الحربُ ألقتْ بأوزارها.‏

وسُدتْ بوجهك كلُّ الدروبِ‏

"تحاولُ جهداً.."‏

وكمْ قد وئدتَ، وكم قد طعنتَ.. وكم قد صلبتَ‏

وقمتَ تحاربُ في كلِّ ساحْ‏

وأخنتْ على الروحِ سودُ الليالي.‏

***‏

سلامٌ على وجعِ الزنبقاتِ‏

سلامٌ عليك.. ليومِ المماتْ‏

تفيءُ إلى روحكَ الآن‏

حزناً وشوقاً‏

وتبحثُ في الأفقِ عن ساعديكْ‏

سلامٌ على جثةٍ للشظايا‏

سلامٌ على دمعةٍ في الحكايا‏

سلامٌ عليكْ.‏

***‏

ولم يبقَ منك سوى بعض نبضٍ‏

سوى بعض حزنٍ‏

سوى بعضِ رفض‏

وهذا الفتاتْ‏

تودِّعُ بالصمتِ تلك الغزالةْ‏

وتمضي لتغفو بكهفِ العدمْ‏

ترجّلتَ يا سيّدَ الكبرياءْ.‏

وكم رحتَ تطرقُ أبوابَها‏

وكم سمّرتك كلابُ المنافي‏

فوسدّتَ رأسك رملَ الطريقِ‏

ورحتَ تنادمُ أعشابها‏

توجّدُ في غصّةٍ،‏

يا غريبُ..!‏

وكيفَ تفرُّ من الذكرياتْ؟!‏

وأنتَ الشهيدُ وأنت الحبيبُ.‏

وعنوانك القهرُ والنازلاتْ..!‏

***‏

وتلقي بشعرِك للعابرينْ‏

وللمارقينَ، وفوقَ الصقيعِ‏

على الأرصفةْ‏

وتبكي انكسارك في الليلِ وحدك‏

وتبكيكَ أحلامكَ النازفةْ‏

وتبكي على الإخوةِ الراحلينَ‏

ومن غيّبتهم قبورُ المنافي‏

وتمضي...‏

وقد كنتَ آخر المؤمنين بوعدِ الصحارى‏

وها أنتَ تمضي‏

وحيداً.. وحيداً‏

تفيءُ إلى ظلِّ خيمةٍ في العراءِ‏

وقد مّرغتكَ وحولُ المراحلْ‏

وأهدتكَ سيفاً بلا كبرياء‏

فرحتَ تغيبُ، بعيداً.. بعيداً.‏

تغيبُ، ولمّا تُتمّ القصيدةْ‏

ويغتالكَ الوجدُ قبلَ الوصولِ،‏

يعزّيكَ بلّغتَ تلك الرسالةْ‏

وتغربُ في لحظةٍ خاطفةْ‏

سلامٌ على النبضةِ الخائفةْ‏

سلامٌ عليك‏

ويكفيك وقعتَ حبّاً بدمْ‏

وتمضي غريباً، كما جئت يوماً‏

تودّعُ بالزّهدِ هذي الحياةْ‏

فمن ذا سيحمل هذا الرفاتْ‏

سلامٌ على رحلةٍ للدماءْ‏

سلامٌ على رحلةٍ للشقاءْ‏

عليك وقد راودتكَ الأغاني‏

عليكَ وقد بعثرتكَ الأماني‏

وإنْ أنتَ إلاّ قليلاً وتغدو‏

تراباً...‏

وشيئاً من الذكرياتْ‏

سلامٌ عليك بهذا المماتْ‏

سلامٌ إلى أنْ تنهضَ الريحُ يوماً.. وتكسرَ الروحُ ذاك السباتْ‏

إلى أنْ نفيءَ إلى رشدنا.‏

ونمضي جميعاً... جميعاً‏

إليك‏

سلامٌ‏

سلامٌ‏

سلامٌ عليك‏[/color]
************
[color=#000000]يــا ياســـر عرفـــات

د. شوقي الطمري

________________________________________

احمل اسمك في لحم البرق

وتغتسل النار بجلد الرايات

احمل اسمك في صدري لؤلؤة

هذا الزلزال دم الأحجار على الساحات

يا ياسر عرفات

الشارع خلف الشارع موج

والموج طيور من ذهب

في الأفق الذاهب نحو روابي الوطن الصفود

هزي أغصانك يا مريم

هزي الأرض ونادي ياسر عرفات

يأتيك على صهوة جرس البارود

الوطن شهيد يتبعه ألف شهيد

***

هذا الطير يحوم حواليك

ويبني عشا في صدرك

ينحت من أمطار الزنبق اسم فلسطين

هذا الطير على شريانك

تحضنه أنت،

وتحمله الريح بعيدا

أنت

تمد له في الماء الجاري غصن الزيتون

تحرسه هذا المنقار الفضي،

يغرد فوق الأشواك

ويغفو فوق غدير الليل ويبكي فوق الأسلاك

يفزع حين يرى جرحا في جذع الشجر العاري

تحرسه أنت،

وتغذيه،

تغطيه بسيف النار

يحمل أحزان العمر ويمضي

يرمي حجرا ويعود

ها الحجر على أيدي الشارع بركان ورود

هذي الأحجار لنا

للسهل، وللموج،

وللأفاق الموعودة بالشهد عصير الغابات

يا ياسر عرفات

***

يا ياسر عرفات

تحملك صبايا الأعشاب،

صبايا الخندق، والدم والدمع على عربات

سنين الألم الدامي

والفرح المسكون بسحر الآيات

ترقصن صبايا الأعشاب،

وهذا الكون المولود

يتألق كشعاع الماء الصافي

كخرير بريق الأجراس على باب العمود

أين مقاتلك الفارس يا سيد صبرا وشاتيلا

يأخذك الحزن وحيدا

يتماوج في الأحشاء نبيلا

خانتك عهود الكلمات البراقة،

جاءتك الأحجار خيولا

أين مقاتلك الفارس،

أين الشهداء؟

هذي الأحجار على ساحات الوطن الغالي

تكتب تاريخ العظماء

***

يا ياسر عرفات

اكتب اسمك فوق الصخر

وفوق الريح،

وفوق جلود المقتولين

ارسم اسمك فوق محار البحر

وفي خفقات عيون التين

تأخذني معك،

وأحملك على كتفي، وأغطيك بدقات القلب،

نحارب خلف متاريس بنادقنا المنشورة فوق الجبهات

يتداعى الليل، ويلمع قمر كوميض الفجر

على أشلاء القتلى والمأسورين

ترسمك عناقيد الغضب المتأجج

في الكف المعروق وراء زنازين الصرخات

يا ياسر عرفات

يرسمك الفرح غدائر، يرسمك مناشير وأعلام

يأتيك العصفور النائي،

في الغربة، في الوحدة، في سفر الآلام

في الزمن المعصوب العينين على أشجار شتائي

تطلع في اسوارة جرح مثقوب

قال الراوي: الوطن القادم سيكون

كتاباً من ورق النعناع

ومن ثمر الأحجار على الحائط مكتوب

سنابل كالشمس على معطفك،

مرايا،

تتلألأ فوق رمال الشاطئ صدفات

يا ياسر عرفات

***

هذي الأنوار الغرقى في البحر

الغرقي في الظلمات

تصطك نوافذها المفتوحة فوق الأمواج

أين تهاجر، حولك هذا البحر طويل

حولك هذي الأكياس من الرمل

عليها الأمراس وهذي الأفواج

أين تهاجر، لبيك اضرب

ثم اضرب بعصاك الماء

وارجم، فيد الله عليك،

ولا تخش الإعصار ولا هذي الأنواء

يحميك الوطن الطالع في رعد أناشيد الطلقات

أغرسك على شرياني،

أغرسك على هذا ا لشريان

أغرسك فتنبت موالاً في كل زمان

أغرسك على كبدي

منديلاً في العين،

وطاحوناً بيدي

يا سيد صبرا وشاتيلا

يا حارس بلدي

***

أحفرك على كفي

أحفرك على زهر الأزهار

أحفرك،

فهذا الخنجر في الماء نبيذ الأمطار

أحفرك على عيني، أحفرك على ضوء العين

أحفرك على دمعي،

جرساً للكون[/color]
مع تحيات القائد ابو عــــــــدى
الملقب بهتلر الطعج
تحياتـــــــــــــــــى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.google.com
إبن الفتح
عضو قلبه غزاوي
عضو قلبه غزاوي
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 42
العمر : 27
العمل/الترفيه : نكشات الراس
المزاج : تمام
تاريخ التسجيل : 19/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رثاء القائد ياسر عرفات   الأحد أبريل 13, 2008 1:46 pm

تعجز الكلمات عن التعبير



تسلم يمينك


وصح لسانك


تحياتي


إبن الفتح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فى رثاء القائد ياسر عرفات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب غزة :: .: القسم الفلسطيني :. :: منتدى شهداء فلسطين-
انتقل الى: